حيث تلتقي الأنظار.

لارو هي مساحة عامة تتقاطع فيها الأنظار والأفكار والآراء والآفاق. تم إنشاءها من قبل مجموعة سورية ـ فرنسية. هي منصة تهدف إلى تحفيز الحوار والخيال عبر نشر إبداعات فنية وحوارات ومقابلات وكتابات حرّة. تطمح منصة لارو لأن تعكس كل تنوعات الروح المعاصرة في فرنسا.

أسس المشروع من قبل شبكة المناصرة للمنظمات السورية  نحن هنا!.

 

حيث تلتقي الأنظار.

 

لارو هي مساحة عامة تتقاطع فيها الأنظار والأفكار والآراء والآفاق. تم إنشاءها من قبل مجموعة سورية ـ فرنسية. هي منصة تهدف إلى تحفيز الحوار والخيال عبر نشر إبداعات فنية وحوارات ومقابلات وكتابات حرّة. تطمح منصة لارو لأن تعكس كل تنوعات الروح المعاصرة في فرنسا.

أسس المشروع من قبل شبكة المناصرة للمنظمات السورية  نحن هنا!.

الشارع نهر
حيث يبحر المارة.
أحيانا يختنق المرور
ويبدأ الشارع بالصراخ!
وبالتالي ينطلق مرة أخرى
دون أن يتوقف حقا.

تياره يحمل الأرواح
أحيانًا يزدحم الشارع جدًا
ما الذي تنتظرونه أيها الشباب المنهك
هل تنتظرون أن يحملكم النهر؟
ما الذي تنتظرونه أيها الشباب الهش
أ أن تصبحوا هذا النهر الثائر!
لأنكم الآن تعرفون ذلك
لا شيء يستطيع أن يوقفكم.

الشارع نهر
تياره مستمر.
أحيانًا يزدحم الشارع جدًا
لدرجة أن نظن أننا رأينا نهرًا واسعًا.
مدا بشريا بطيئا
لا مثيل لقوته
حاملاً كل شيء في طريقه.

حينما يحملون سلاحاً في قبضتهم،
سلاحاً للانتقام!
من سُلطَةٍ نُسيت،
أن مكانها بالفعل داخل النهر.
لأن النهر ثابت
لا يستطيع أحد أن يوقفه.

المارة متراصفة أكوعهم
يشكلون كيانا واحدا بقبضة مرفوعة!
سائرين مثل 14 يوليو
تذكر ألعابهم النارية
ما الذي يقدر عليه النهر

المارة متراصفة أكوعهم
يشكلون كياناً واحدا بقبضة مرفوعة!
سائرين مثل 14 يوليو
تذكر ألعابهم النارية
ما الذي يقدر عليه النهر

الشارع نهر
.تياره مستمر
أحيانًا يزدحم الشارع جدًا
.لدرجة أن نظن أننا رأينا نهرًا واسعًا
مدا بشريا بطيئا
لا مثيل لقوته
. حاملاً كل شيء في طريقه

حينما يحملون سلاحاً في قبضتهم
سلاحاً للانتقام!
من سُلطَةٍ نُسيت
.أن مكانها بالفعل داخل النهر
لأن النهر ثابت
. لا يستطيع أحد أن يوقفه

الشارع نهر
.حيث يبحر المارة
أحيانا يختنق المرور
ويبدأ الشارع بالصراخ!
وبالتالي ينطلق مرة أخرى
.ًدون أن يتوقف حقا

تياره يحمل الأرواح
كان فلانا أم علانا أم رفيقا
ما الذي تنتظرونه أيها الشباب المنهك
هل تنتظرون أن يحملكم النهر؟
ما الذي تنتظرونه أيها الشباب الهش
!أ أن تصبحوا هذا النهر الثائر
لأنكم الآن تعرفون ذلك
.لا شيء يستطيع أن يوقفكم

إدارة
جاد كحالة

فريق العمل
هالة العبد الله
بسام الأحمد
باسل حيدر
ثريا حجازي
حسن حسو
زينة عنتابي
سارة قنطار
وجدان ناصيف

التصميم والشعار
سيباستيان بريتر

تصميم وتطوير الموقع الإلكتروني

إدارة
جاد كحالة

فريق العمل
هالة العبد الله
بسام الأحمد
باسل حيدر
ثريا حجازي
حسن حسو
زينة عنتابي
سارة قنطار
وجدان ناصيف

التصميم والشعار
سيباستيان بريتر

تصميم وتطوير الموقع الإلكتروني